يُعدّ خطاب الضمان المصرفي وثيقة رسمية تُصدرها البنوك لضمان التزام أحد عملائها بدفع مبلغ محدد لطرف ثالث.

وذلك في حال عدم وفاء العميل بالتزاماته. يُستخدم خطاب الضمان في مختلف المجالات، مثل التجارة الدولية، والمقاولات، والعقارات، وغيرها.

استمرارًا في تقديم كل الموضوعات التي تشغل حيزًا كبيرًا من فكركم وبحثكم، فإننا نقدم لكم مقال اليوم “خطاب الضمان المصرفي” الذي نعرض فيه معلومات عديدة مفيدة تخصه.

من بينها تعريف خطاب الضمان وآثاره، ولتدعيم المعلومة النظرية بشكل عملي، نقدم لكم صيغة خطاب الضمان البنكي.

بإمكانكم أن تثقوا بنا تمام الثقة بأننا الأفضل، والأسرع في تسليم الخدمة، والأكثر تفهمًا لأوضاعكم بأسعارنا التنافسية الفريدة.

فلا تفوتكم خدماتنا الكتابية الأخرى لجميع أنواع المعاريض والشكاوى والطلبات، التي يمكنكم الحصول عليها بأفضل جودة وأقل سعر، من خلال التواصل معنا عبر تطبيق واتساب على هذا الرقم: 966537766633+

خطاب الضمان المصرفي

من بين العقود الكثيرة التي تتم بين الأطراف المختلفة في كثير من المعاملات، يبرز هذا العقد أو الاتفاق، وهو خطاب الضمان المصرفي أو البنكي، إذ يتميز هذا الخطاب بأنه يتم بين عدة أطراف وليس بين طرفين فقط.

يحرص كثير من المستثمرين ورجال الأعمال طلب خطاب الضمان المصرفي لضمان سير أعمالهم بطريقة سليمة.

فهو من أهم الأعمال المصرفية المنظمة لتعاملاتهم مع عملائهم، حتى يشعروا بالأمان على أموالهم وممتلكاتهم، وهذا لا يتم إلا عبر هذا الضمان.

يُبرم هذا الاتفاق بين ثلاثة أطراف:

1. المستفيد: هو من يحصل على الأموال المستحقة له في حال مخالفة العميل لشروط الاتفاق، وهو صاحب العمل، وصاحب الحق، وصاحب المشروع الذي يطلب خطاب الضمان المصرفي.

2. العميل: هو من يطلب خطاب الضمان المصرفي، وهو من يتعهد بدفع المبلغ المُحدد في الخطاب إلى المستفيد في حال مخالفته لشروط الاتفاق.

3. البنك: هو الجهة التي تُصدر خطاب الضمان المصرفي، وهو من يضمن دفع المبلغ المُحدد في الخطاب إلى المستفيد في حال تعثر العميل في الوفاء بالتزاماته.

البنك هنا يقع موقع الضمين الكافل، ولا شأن له بأي أمور أخرى بين العميل والمستفيد، لذلك فإن أي تدخل من قبل البنك في علاقة المستفيد مع العميل أمر غير مقبول تمامًا.

لمزيد من المعلومات اضغط على هذا الرابط: انواع خطابات الضمان

تعريف خطاب الضمان المصرفي

خطاب الضمان المصرفي عبارة عن وثيقة معتمدة وملزمة للبنك بدفع المستحقات المالية للمستفيد، إذا استوفي جميع الشروط الموجبة لاستحقاقه لهذه الأموال.

هذه المبالغ المستحقة للمستفيد يتم الاشتراط عليها في الاتفاق الذي تم بين المستفيد والعميل، على ألا يتم تسليمه أي مبالغ مالية من إلا بعد استيفاء الشروط.

ومن ذلك أن يحل الأجل، أو يحدث أي تقصير من قبل العميل في الأعمال التي تم الاتفاق عليها بينه وبين المستفيد.

لخطاب الضمان المصرفي وقت معين وتاريخ محدد، ويجب على المستفيد أن يطالب بمستحقاته في هذه الأوقات، وفي حالة تأخر وانتهى الوقت المحدد.

فإنه لا يستطيع أن يأخذ من تلك المستحقات شيئًا، لأن البنك في هذه الحالة برأت ذمته من الدفع.

لمزيد من المعلومات اضغط على هذا الرابط: انواع خطابات الضمان

آثار خطاب الضمان المصرفي

لكل شيء آثار، هذه الآثار قد تكون إيجابية أو سلبية، إلا أن آثاره الجيدة أكثر من الأخرى، نفصل الحديث عن هذا الأمر في السطور التالية:

من الآثار الإيجابية المهمة لخطاب الضمان أنها تساعد على إنجاز المشروعات وتنفيذها وإنهائها بكل دقة وحرفية وإتقان، فالعميل يسعى جاهدًا إلى إتقان العمل وتحسينه لأنه يعلم أن عليه ضمان.

وفي حالة وجود أي خلل أو تقصير فإنه سيدفع ذلك مالًا للمستفيد، لأنه بحسب الاتفاق بين العميل والمستفيد، فإن هناك شرطًا جزائيًّا بحيث يحصل المستفيد على مبلغ مالي مستحق وملزم للبنك أن يقوم بدفعه في حالة تأخر العميل في إنهاء العمل في وقته المحدد.

يسهم خطاب الضمان المصرفي أيضًا في تنشيط الحركة التجارية، إذ إنه يشجع المستفيدين على بدء مشروعاتهم وتنفيذها بكل أمان، لأنه يعلم أن حقه  محفوظ، وأنه سيتم إنجاز مشروعه في الوقت المناسب والمحدد، وإن لم يحدث ذلك فأمواله سترد إليه.

الأمر نفسه في عمليات الاستيراد والتصدير -خاصة الاستيراد- الذي كان صعبًا جدًّا لتعقيداته في عملية تحويل المبالغ المالية خارج الوطن، إذ إنه بخطاب الضمان المصرفي أصبح الأمر أكثر سهولة ويسرًا، إذ يستطيع أن يحصل رجال الأعمال وأصحاب الأموال على البضاعة التي يريدونها، وهم في حالة أمان واطمئنان على أموالهم.

من الآثار الايجابية التي ترتبت على وجود خطاب الضمان المصرفي أنه ساعد وبشكل كبير على محاربة الشركات الوهمية وتقليص عددها، هذه الشركات التي تقوم بالنصب والاحتيال على المواطنين والتجار، فقد تدفع الملايين لشركة سواء عن طريق النت أو شركة في الواقع.

وتكون شركة وهمية ليس لها أصول أو ثوابت أو أي تصريح حكومي، فتقوم بتجميع كثير من المبالغ المالية من التجار والمواطنين.

وتقدم لهم أوراقًا رسمية تابعة للشركة، حتى توهمهم بأن هذا العمل صحيح ورسمي وكل المعاملات قائمة، وما هي إلا أيام قلائل حتى لا تسمع عن تلك الشركة شيئًا، وتكون مجرد شركة وهمية تقوم بالنصب والاحتيال على عملائها.

إضافة إلى ذلك، فإن البنك طرف ثالث محايد، لا يتدخل في علاقة المستفيد مع العميل، بل عند وجوب استحقاق المبلغ المالي للمستفيد، يجب على البنك دفع المبلغ دون الرجوع إلى العميل، أو حتى طلب الإذن منه، بل حتى إخباره بالأمر، وهذا الأمر يُشعِر المستفيد بالثقة والأمان.

كذلك خطاب الضمان المصرفي سهَّل كثيرًا من العمليات التجارية، سواء للتجار أو المستثمرين أو المقاولين، لأنه يوفر ثقة متبادلة، ويحفظ حقوق الطرفين، فقد بنى ثقة كبيرة بين العميل والمستفيد، وهذا من شأنه شجع كثيرًا من التجار والمقاولين والمستثمرين على خوض هذه المعركة بكل ثقة واقتدار.

هناك آثار سلبية بالطبع، ولكنها لا تذكر أمام الآثار الإيجابية، ولذلك فإن خطاب الضمان المصرفي مزاياه أكثر من عيوبه.

خطاب ضمان

يجب أن يكون الخطاب محتويًا على كل التفاصيل والشروط التي تم الاتفاق عليها، مع بيان المبلغ كتابة بالأرقام والحروف، وحتى يكون الأمر أكثر وضوحًا لكم سنستعرض معكم نموذجًا تطبيقيًّا موضحًا لشكل خطاب الضمان.

لمزيد من المعلومات اضغط على هذا الرابط: خطاب الضمان البنكي

صيغة ضمان

بسم الله الرحمن الرحيم

 السيد الموقر/ …….. مدير بنك/ ………

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

تحية طيبة وبعد:

أود إحاطتكم بأني العميل/ …………… حصلت على ترخيص ضمان من هذا المصرف باسم الشخصي، وقد قمت بالاتفاق مع الطرف الأول (المستفيد)/ ………… من أجل عمل مشروع/ ……… في منطقة/ …………، وقد قمت بطلب ترخيص لهذا الأمر باسمي الشخصي أيضًا.

هذا بحسب القواعد والقوانين والأنظمة البنكية المتعارف عليها، وبما تم الاتفاق عليه بيني وبين الجهة المالكة للمشروع أو ما يُقصد به المستفيد.

لذلك نرجو من سيادتكم التكرم وعمل اللازم، حسب الشروط والقوانين الموجودة لديكم، وبما هو متفق عليه في خطاب الضمان المصرفي.

الاسم/ ……..

التوقيع/ …….

هذا يكون من جهة العميل إلى البنك، أما بالنسبة للتعاملات في البنك ذاته، فإنه يتم بهذا الشكل:

بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الأعزَّاء في بنك/ …….

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

حياكم الله تحية طيبة وبعد.:

أود إحاطتكم بأن العميل/ ………….  قدم خطاب الضمان المصرفي إلى البنك، ويطلب ترخيصًا لذلك، حتى يستطيع تنفيذ المشروع الذي تم تسلمه، على أن بيانات المشروع كالآتي:

اسم المشروع/ ……. المنطقة/ ……

ذلك بحسب الاشتراطات البنكية والقانون المعمول به في هذه الإجراءات، وعملًا بما تم الاتفاق عليه بينه وبين الجهة المالكة للمشروع أو ما يسمى المستفيد.

بناء على ما تم طلبه من قِبَل العميل، وحسب القوانين والأنظمة البنكية المتعارف عليها بنكيًّا، وحسب العقد المبروم بين العميل الذي قام بتسلم المشروع لتنفيذه، وبين المستفيد صاحب المشروع.

فإننا في مصرف/ ……… نحمل ترخيص/ …….

نلتزم بما تم الاتفاق عليه بين الطرفين، وبما جاء في خطاب الضمان المصرفي، نلتزم التزامًا بهذا غير مشروط أو مقيد بقيد معين.

على أن نلتزم بدفع المبالغ المالية المستحقة للمستفيد التي تقدر بـ/……. (كتابتها بالأحرف والأرقام) مع تحديد العملة التي تم الاتفاق عليها.

هذا المبلغ المستحق هو ما تم الاتفاق عليه بين العميل الجهة التي ستقوم بتنفيذ المشروع والمستفيد (الجهة المالكة للمشروع) وهذا وفقًا لما جاء في خطاب الضمان المصرفي، وبما وافق مواد اللائحة التنفيذية من قانون مراقبة شركات التمويل، وذلك بأن نلتزم بالدفع الفوري والعاجل عند أول طلب من قبل المستفيد، ولو كان هناك أي اعتراض من قبل العميل، فإنه لا يؤخذ بعين الاعتبار، بل يتم الصرف مباشرة، ودون الرجوع إلى العميل، حسبما جاء في خطاب الضمان المصرفي.

أما في حالة وجود أسباب تستدعي الاعتراض، فإنها لا تؤخذ بعين الاعتبار أيضًا، طالما أن المستفيد قام بطلب المبلغ المالي في الفترة المسموح بها في خطاب الضمان، وكان طلبه موافقًا لما جاء في الخطاب، على ألا يتجاوز المبلغ/ …… كما هو محدد في الخطاب، ويجب التنويه إلى أن المبلغ تم تحويله إلى حساب المستفيد.

هذا المبلغ يتم تسليمه للمستفيد أو تحويله إلى حسابه، ويكون صافيًا وخاليًا من أي خصم أو ضرائب أو استقطاعات، بل يتم تحويله كما هو مذكور في خطاب الضمان.

كذلك نحطيكم علمًا بأن هذا الخطاب يعد بالنسبة لنا -كجهة ضمين وكفيل- ملزمًا لنا بدفع المبلغ، ويعد مستحقًّا للمستفيد بشكل أساسي وبطريقة صحيحة وسهلة ولا تتعب المستفيد، بل يتم تحويله بشكل مباشر، ونتعهد بموجب هذا الخطاب بأننا نلتزم بكل ما جاء فيه دون قيد أو شرط، وهذا خلال الفترة المحددة في خطاب الضمان المصرفي، على أنه إذا تم الاتفاق على تمديد الفترة بين الطرفين، فإن هذا يكون بالنسبة لنا ملزمًا.

إضافة إلى ضرورة إبلاغنا بأي اتفاق على شروط خارج الخطاب، من إعفاء أو إنهاء العقد من قبل الطرفين، عبر ورقة رسمية تلزمنا بما فيها أيضًا.

هذا وبالله التوفيق، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

اسم المختص/ ……..

توقيع المختص/ …………

الختم/ ……

بهذا النموذج التطبيقي نختم مقالنا “خطاب الضمان المصرفي” الذي نرجو أن تكونوا استفدتم بكل المعلومات التي وردت فيه.

وهو بالتأكيد سيكون موضوعًا مهمًّا لكثير من المستثمرين ورجال الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال، الراغبين في الاطمئنان على مشروعاتهم وإمكانية استرداد أموالهم في حال استحقاقهم ذلك.

لأننا نعتز بثقتكم، نبذل أقصى ما يمكن بذله للتميز في مجال كتابة الخطابات والرسائل والطلبات والشكاوى المختلفة.

لذا نعدكم بتقديم مزيد من المقالات الحصرية، وللحصول على خدماتنا الكتابية بأسعار تنافسية، وسرعة في التنفيذ، وجودة في العرض والصياغة والتحرير، يمكنكم أن تتواصلوا معنا عبر تطبيق واتساب على هذا الرقم: 966537766633+