يُعد معروض الاسترحام أداةً قويةً في يد المحكوم عليه لتقديم طلب تخفيف العقوبة.

من خلال هذا المعروض، يُمكن للمحكوم عليه إبراز ظروفه المخففة وسلوكه الحسن، طامحًا إلى نيل عطف القاضي والحصول على فرصة ثانية.

عندما نعدكم بالأفضل، نسعى جاهدين للوفاء بهذا الوعد، ونثبت صدق حديثنا بشكل دائم بواسطة معاريضنا الأقوى على الإطلاق، ومنها نضع بين يديكم اليوم موضوع معروض استرحام جاهز.

وفيه ستجدون تفصيلات كثيرة عن تعريف الاسترحام من ناحية الدلالة العامة، ومن الناحية القانونية بشكل خاص، والحالات القانونية التي يجوز فيها تقديم معروض استرحام.

ولم نغفل عن خطوات كتابة معروض استرحام متميز، مع عرض نموذج تطبيقي موضح للتنظير.

لطلب خدماتنا الأخرى أو للاستفسار، يسعدنا تواصلكم معنا عبر تطبيق واتساب على هذا الرقم: 966537766633+

معروض استرحام جاهز

يبقى الخير والمعروف الأمل الذي يتشبث به الإنسان الذي يقع في كرب ما، وقد خاطبت الشريعة الإسلامية في كل قوانينها فطرة البشر النقية، وحين قال الله -عز وجل- في محكم التنزيل:

{وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} التغابن: 14، وكذلك في قوله تعالى: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} آل عمران: 134، فلم يكن يخاطب إلا الفطرة البشرية السليمة.

إن هذه الفطرة البشرية تسمح بالعفو والصفح عن المسيء إن جاء نادمًا تائبًا، ومعترفًا بالخطأ الذي وقع منه، وفي هذا شرارة أمل في تعديل شخصيته.

إن منحه المعني بالأمر فرصة جديدة، سيثبت له على الأغلب أنه كان يستحق هذه الفرصة، وسيسعى جاهدًا لتكوين صورة جديدة أفضل عنه.

إن هذا الموضوع يطلق عليه في الحياة العامة الاسترحام أو الاستعطاف، ودلالته تحوم حول نفس الفكرة سابقة الذكر، وهو في المنحى القانوني يتخذ الدلالة نفسها مع بعض التخصيص، وربطها بجهة معينة يتم طلب العفو أو تخفيف الحكم منها.

يتم ذلك الأمر بواسطة معروض استرحام يكتبه المواطن، أو بواسطة معروض استرحام جاهز توفره الجهة المختصة لهذه الحالات.

في موضوعنا عن معروض استرحام جاهز، سنقدم كثيرًا من التفاصيل القانونية التي ترتبط بهذا الموضوع، فتابعوا القراءة.

لمزيد من المعلومات اضغط على هذا الرابط: خطاب استرحام لوزير الداخلية السعودي

خطاب استرحام جاهز

ليس كل الحالات يمكن معها تقديم خطاب استرحام جاهز، بل الأمر مؤطر ومحصور في حالات قانونية معينة نذكر منها:

  1. في حالة ثبوت التهمة على الشخص مقدم خطاب الاسترحام، واستحقاقه الحكم القضائي الذي تقرر في حقه من قِبَل المحكمة المختصة، ويتم الاسترحام بغرض تخفيف العقوبة المقررة بسبب الظروف الخاصة بهذا الشخص. إن تفهمت الجهة المختصة هذا الظرف الخاص، توافق على تخفيف العقوبة التي تم تقريرها على هذا الشخص الذي قدم لها معروض استرحام جاهز.
  2. في بعض الحالات يتم تقديم معروض استرحام جاهز قبل أن يصدر الحكم في القضية، ويتضمن الاسترحام حينها محاولة التأثير في القاضي للتخفيف من الحكم قبل صدوره.
  3. بعض الحالات يصدر في حقها حكم أكبر من الجرم، ويرى المواطن أنه تم ظلمه به، فيتوجه بكتابة معروض استرحام جاهز للمحكمة الاستئنافية، لجذب تعاطفها مع الشخص المتهم، والأدلة التي يرفقها مع الطلب. هذه الحالة تجد في المحكمة الاستئنافية باب الأمل الوحيد أمامها في تعديل الحكم الذي تقرر في حقها، ومع معروض استرحام جاهز يتم انتظار تحقق هذا الأمل.
  4. في حالة الحق الخاص على المواطن أن يحرص على مخاطبة صاحبه والتفاهم معه، قبل تصعيد الموضوع ووصوله للقضاء والسلطات الرسمية، ومع التوصل لصلح متفق عليه مع صاحب الحق الخاص، يمكن أن تنتهي المشكلة، ولا يحتاج المواطن لتقديم معروض استرحام جاهز. أما إن وصل الأمر للقضاء، وتم اتخاذ قرار قضائي فيما يختص بهذا الحق الخاص، فلا يحق للمواطن بعدها التوجه بكتابة معروض استرحام جاهز للسلطات الرسمية، وكل ما يمكنه فعله مخاطبة صاحب الحق الخاص عبر معروض استرحام جاهز، يشرح فيه وضعه وظرفه الخاص، ويترك القرار فيه لصاحب الحق.
  5. في حالة الحق العام، فإن المختص باستلام معروض استرحام جاهز هم ولاة الأمر في الدولة، ابتداءً من جلالة الملك، مرورًا بولي العهد، وأمراء المحافظات المختلفة، وكذلك الوزراء والمحاكم المختصة، ويختص جلالة الملك وحده بالعفو عن مواطن تقدم بطلب العفو عن القصاص في حق عام، إذا توافرت في طلبه الحجج والحقائق المقنعة.

صيغة طلب استرحام

هنا ننوه إلى أن نموذج طلب استرحام يضعه المواطن بين يدي المختص قد يكتبه هو بنفسه، وقد يضطر نظرًا لظروف تمنعه من كتابته إلى الاستعانة بأحد غيره يقوم بكتابته له.

وفي هذه الحالة يظل الشخص الذي كتب معروض استرحام جاهز مجرد وسيط في هذا الأمر.

إن الاسترحام إن كُتِب بطريقة المواطن وأسلوبه بشكل مفصل، فسيفي بالغرض إن سار على الخطوات الصحيحة في كتابة معروض استرحام، وله أن يركز على استخدام العبارات الأكثر تأثيرًا في المختص، لكسب تضامنه مع الموضوع، وفيما يلي نقدم لكم بعض الصيغ المؤثرة:

  • “إن الإنسان بطبيعته معرض للوقوع في الخطأ، لكن فطرته ذاتها ترده إلى جادة الصواب، لذا لا ضير من منحه فرصة أخرى تكون له كالحياة الجديدة، يعود فيها كمن ولدته أمه من جديد”.
  • “حتى وإن كثرت الجرائم والمحن والتعديات، يظل الخير باقيًا في أمة الخير والتسامح، فالراحمون في الأرض يرحمهم رب السماء والأرض”.
  •  “الاستدلال بآيات القرآن الكريم، والأحاديث النبوية، وما ورد في الأثر عما يرتبط بموضوع الاسترحام، يفيد بشكل كبير في هذا النوع من الطلبات”.

خطوات كتابة طلب استرحام

يمر معروض استرحام جاهز بعديد من خطوات كتابة طلب استرحام، نذكرها لكم هنا بشكل متسلسل متسق:

  1. الاستهلال بصيغة البسملة (بسم الله الرحمن الرحيم) في بداية معروض استرحام جاهز.
  2. التوجه بمعروض استرحام جاهز للجهة المختصة، أو الشخصية المعنوية التي لها حق التدخل في هذا النوع من المعاريض.
  3. تقديم واجب الثناء والشكر لمن يتعب من أجل المواطن، ويقوم بدراسة معروض استرحام جاهز، وتقرير القرار المناسب للمواطن.
  4. ذكر تفاصيل المشكلة التي وقع فيها كاتب معروض استرحام جاهز، وجعلته يبحث عن الاسترحام للتخلص من عقوبة معينة أو طلب تخفيفها.
  5. ذكر جميع تفاصيل الحكم القضائي الذي بموجبه يبحث المواطن عن العفو، بواسطة تقديم معروض استرحام جاهز.
  6. وجوب كتابة جميع البيانات التفصيلية التي ترتبط بالمواطن المعني بطلب الاسترحام.
  7.  إمضاء الشخص على معروض استرحام جاهز أو ترك بصمته، أمر مهم من أجل إكساب النص صيغة الطلب القانوني.

لمزيد من المعلومات اضغط على هذا الرابط: معروض استرحام

نموذج طلب استرحام

لكل مواطن أسلوبه الخاص في كتابة صيغة طلب استرحام، ويظل الأمر مرهونًا بضرورة احتواء معروض استرحام جاهز على جميع البيانات المطلوبة، وهنا نضع بين أيديكم هذا النموذج التطبيقي المتميز حول معروض استرحام جاهز:

بسم الله الرحمن الرحيم

سيدي جلالة الملك خادم الحرمين الشريفين/ سلمان بن عبد العزيز آل سعود

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

تحية طيبة وبعد:

الموضوع/ طلب استرحام

أنا السجين/ ………، ورقم الفيش والتشبيه الخاص بي لدى البحث الجنائي/ …………، ورقم هويتي الوطنية/ ……..،. ومقر إقامتي قبل سجني/ ………….

سيدي ومولاي جلالة الملك المبجل، أطال الله في عمركم وحفظكم.

اسمح لي في بداية طلب الاسترحام الخاص بي، أن أبسط بين يديك تفاصيل مشكلتي التي تؤرق أجفاني منذ عام مضى.

أنا -يا مولاي- في مقام ابنكم، وسأشرح تفاصيل مشكلتي دون حرج، لأني تبت عن الذنب، والتائب عن الذنب كمن لا ذنب عليه.

كل ما أرجوه أن يتقبل الله توبتي، ويثبتني عليها، إن الله قادر على كل شيء ومقتدر عليه، وهو من بيديه قلوب كل البشر، يقلبها ويثبتها كيفما شاء سبحانه.

أتمنى أن يتسع فسيح صدركم لسماع قصتي، والتعاطف معها، للخروج بقرار ينقذ شبابي من التعفن خلف قضبان السجن الكريهة.

أنا شاب في مقتبل العمر، انجررت خلف صحبة فاسدة، علموني إدمان المخدرات، حتى صرت غير قادر على تركها، وبسبب غلاء سعرها عجزت عن توفير قيمتها، وعلى حين غفلة من ضميري، وسهو ولامبالاة من الأهل، غصت في هذا الوحل على مدار سبعة أشهر، دون أن أجد من ينتشلني منه.

بعد أن أُغلقت في وجهي كل السبل في الحصول على جرعتي اليومية من هذه المادة السامة، اضطررت للعمل مع هذه الشلة الفاسدة، للحصول على هذه جرعتي من هذه المواد السامة، وصادف في يوم ما وقوعي في كمين نصبته لنا قوات الأمن اليقظة في هذا الوطن، وكان يوم إنقاذي من وحل هذا المستنقع البغيض.

إذ قامت لجنة مختصة بعلاج الشباب المدمن على المخدرات، بالإشراف على علاجي بكل إنسانية ورحمة حتى تحسنت، وعاد لي جسدي وروحي المنهكين بسبب بلاء هذا المخدر، ثم تم إخضاعي لمحاكمة بتهمة حيازة المخدرات والتجارة فيها، وتم الحكم عليَّ بعقوبة السجن المؤبد لخمسة وعشرين عامًا.

أنا معترف بأني أستحق هذا الجزاء وأعظم منه، لأني انجررت وراء أهوائي، وتسببت في ضياع شباب لا ذنب لهم، ودمرت مستقبلهم كما دمر أصدقاء السوء مستقبلي.

لكن الله يعلم أني انضممت لعالم تجارة المخدرات المشبوه مكرهًا، تحت ضغط احتياجي الماس للجرعة، وطيش شبابي، وظروفي الأسرية الصعبة، فكلها عوامل تكاتفت في جذبي نحو طريق الضياع.

لكن إرادة الله كانت فوق كل اعتبار، ففي هذا السجن تأديب وإصلاح بالفعل، فأنا أشعر بأني صرت شخصًا آخر، يستحق فرصة جديدة، ليبدأ حياة جديدة.

بينما أنا أفكر في كتابة معروض استرحام جاهز لسيادتكم، وجدت الصدق هو طريقي المختصر إلى ضميركم الحي، الذي أناشده أن يعفو عني ويطلق سراحي، وأنا على استعداد تام لتقديم كل التعهدات والالتزامات التي تريدونها مني، وسأعمل جاهدًا على أن أكون مواطنًا صالحًا.

مولاي ووالدي جلالة الملك:

إن العفو من شيم الكرام، وأنا تعلمت الدرس، ووعيت قيمة الحياة الكريمة، وما زلت في بداية حياتي، ولي أسرة قلوبهم تنفطر على حالي.، كل ما أحتاجه من معروض استرحام جاهز فرصة واحدة أعود بها إلى دراستي ومستقبلي وأسرتي، ولن أخذلكم إطلاقًا بإذن الله.

في آخر معروض استرحام جاهز، وضعت بين يديكم كل آمالي بالعفو والرحمة، والله من فوقنا جميعًا يعلم حسن نيتي، وتوبتي الصادقة.

لذا أتمنى أن توجهوا لمن يهمه الأمر بإطلاق سراحي في أقرب فرصة، ولكم كل الامتنان والشكر والتقدير على دعمكم للمواطن، وخدمة هذا الوطن الحبيب.

مقدم الطلب/ ………

رقم الهوية الوطنية/ ……….

عنوان السكن/ ………….

رقم الهاتف/ ………….

تاريخ تقديم الطلب/ …………

التوقيع/ …………..

بهذا النموذج التطبيقي المؤثر، نختم حديثنا عن معروض استرحام جاهز، ونترككم لتستلهموا من جوانبه المنوعة كل ما يفيدكم.

وبعد أن استعرضنا معكم كل ما يتعلق بفكرة الاسترحام وتعريفه، واستخداماته القانونية المتعددة، وطريقة كتابة معروض استرحام.

ودعمنا الحديث النظري عمليًّا بمعروض استرحام جاهز. لا تفوتكم خدماتنا الكتابية الأخرى لجميع أنواع المعاريض والطلبات والخطابات التي يمكنكم الحصول عليها بأفضل جودة وأقل سعر، من خلال التواصل معنا عبر تطبيق واتساب على هذا الرقم: 966537766633+